أنت هنا

تمضي المملكة العربية السعودية قُدماً في الاهتمام والعناية بالأشخاص ذوي الإعاقة وخصوصاً من فئة الصم وضعاف السمع وذلك من خلال البرامج الريادية والنوعية التي يأتي في مقدمتها برنامج التعليم العالي للطلبة الصم وضعاف السمع بجامعة الملك سعود.

والمملكة في مسيرتها المضيئة نحو تحقيق رؤيتها الطموحة ٢٠٣٠ لتكون رائدة في تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من الحصول على فرص عمل مناسبة، وفرص تعليمية تحقق لهم الاستقلالية، وتساعدهم على الاندماج في مجتمعاتهم، وتزيد من حضورهم في مجالات التأثير كغيرهم من فئات المجتمع لا تنفك عن البرامج التأهيلية والمبادرات النوعية، كهذا البرنامج الأول من نوعه عربياً.

ولا شك بأنّ التعليم هو الركيزة الأولى للوصول إلى هذا الهدف الطموح الذي تجد فيه هذه الفئة الغالية فرصتها العادلة للدخول في معترك الحياة. ومن هنا تأتي أهمية هذا البرنامج الذي خطا خطوات مميزة للوصول إلى هدفه الكبير ليكون مرجعية علمية في مجال وتدريب وتأهيل الأشخاص الصم وضعاف السمع والعاملين معهم وذوي العلاقة، وإقامة شراكات مع المجتمع المحلي والإقليمي والدولي.

إننا في هذا البرنامج التأهيلي المميز بأهدافه ومخرجاته، وبالدعم الذي يتلقاه لنأمل أن يواصل البرنامج مسيرته المباركة في تحقيق الغايات النبيلة التي أُنشأ من أجلها، وأن يجد منسوبوه من الطلبة والمتدربين والمتدربات فيه الأمل المكتمل لتحقيق تطلعاتهم العلمية والعملية، مستصحبين في هذا الطريق إيماننا العميق بما يمتلكه الأفراد الصم وضعاف السمع من قدرات وإمكانات يحتاجها المجتمع والوطن متى ماوجدوا فرصتهم الكافية في مناحي الحياة المختلفة.
وكلنا فخر وسعادة .. وفأل وأمل ..
فخر وسعادة بأنّ البرنامج هذا يأتي في هذا الصرح الجميل جامعة الملك سعود، وفأل وأمل بأنّ القادم الذي تصنعه هذه الأجيال القادمة بقدراتها وهمّتها سيكون علامة فارقة في المجتمع ...

المشرف العام على برنامج السنة التأهيلية للطلبة الصم وضعاف السمع ..
د.عبير بنت منصور العبدان ..