أنت هنا

بسم الله الرحمن الرحيم

  لا شك أن تجربة التعليم العالي للطلاب الصم وضعاف السمع تعتبر من التجارب الحديثة في المملكة العربية السعودية، ورغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة والدعم السخي في برامج التعليم العام للتلاميذ الصم وضعاف السمع ، إلا أن قبول الطلاب الصم وضعاف السمع في الجامعات لم يجد الفرصة الكافية من الدعم حتى الآن نظراً لحداثة التجربة.

وتعتبر تجربة جامعة الملك سعود في هذا المجال تجربة رائدة تستحق الدراسة والتقييم للاستفادة منها ؛ لأن التعليم العالي للطلاب الصم وضعاف السمع تعترضه عقبات تتعلق بضعف المستوى الدراسي لهذه الفئة من الطلاب مما يمثل صعوبة في التحاقهم بالتعليم الجامعي مباشرة.

وقد أكدت العديد من الدراسات أن الطلاب الصم وضعاف السمع يعانون من مشكلات في القراءة والتعبير الكتابي، وأن مستوى الفهم القرائي للطلاب الصم من خريجي الثانوية أو الملتحقين بالجامعات يعادل مستوى الصف الرابع الابتدائي لتعليم السامعين.

هذا بالإضافة إلى عقبات أخرى تتمثل في عدم اشتمال مقررات المرحلة الثانوية على مقررات مثل الفيزياء والكيمياء والرياضيات وغير ذلك من التخصصات العلمية ؛ لذا وفي ضوء ما يعانيه الطلاب الصم من ضعف في القدرات القرائية وعدم دراستهم للمقررات العلمية فقد اقتصر التحاقهم بعدة تخصصات بكلية التربية ، مثل : التربية الخاصة، والتربية الفنية، والتربية البدنية ، كخطوة أولى بحيث يتم التوسع تدريجياً وبحسب رغبات وقدرات الطلاب الصم وإمكاناتهم.  كما أن التوسع مباشرة يتطلب توفر الخدمات ذات العلاقة، وتوفرمترجمي لغة إشارة بعدد أكبر، وهو الأمر الذي لا يتوفر حالياً لقلة عدد المتخصصين والمؤهلين في هذا المجال.

  ولقد بدأت فكرة إلحاق الطلاب الصم بالجامعة عام  1420 هـ أثناء فترة دراسة الدكتوراه بالولايات المتحدة الأمريكية، وبدأ العمل الأولي بجامعة الملك سعود في عام 1428هـ وأعقبه العمل على تأسيس (برنامج قبول الطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع في جامعة الملك سعود) والذي بدأ عام 1430هـ، وذلك من خلال تشكيل عدة لجان تخصصية لها علاقة بتعليم الصم وضعاف السمع، مثل : اللجنة العلمية، ولجنة المناهج، ولجنة الخدمات ذات العلاقة...

وفي ضوء الواقع الحقيقي لقدرات الطلاب الصم وضعاف السمع، تم استحداث برنامج السنة التأهيلية، والذي تم اعتماد خطته الدراسية من مجلس الجامعة بالقرار رقم 7/7/33 الصادر بجلسته السابعة للعام الجامعي 1432/1433هـ، المنعقدة بتاريخ 24/5/1433هـ، ويهدف البرنامج إلى تدريبالطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع على تطوير مهاراتهم في القراءة والكتابة، وتأهيلهم للالتحاق بالسنة التحضيرية، و ضمان مواصلة دراستهم الجامعية وفق أسس علمية ، تضمن توفير بيئة ملائمة لخصائص وقدرات الطلاب الصم وضعاف السمع، وتضمن نجاحهم في التعليم العالي .

وقد تم الإعلان عن بدء قبول الطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع خلال العام الجامعي 1432/1433هـ في برنامج السنة التأهيلية للطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع بالجامعة.

  وتخطط الجامعة لجعل البرنامج بمثابة بيت خبرة للجامعات السعودية، من خلال التوسع في تخصصات أخرى بكليات الجامعة إذا توافرت الخدمات ذات العلاقة بالطلاب الصم وضعاف السمع التي تتلاءم وقدراتهم وإمكاناتهم مع التخصصات العلمية، وتوفير مترجمي لغة الإشارة ، وتفعيل اندماج الطلاب في البيئة الجامعية، والتقييم المستمر للبرنامج.

 

               و الله الموفق

 

أ.د. علي بن حسن الزهراني

وكيل كلية التربية للتطوير والجودة

 المشرف العام على برنامج التعليم العالي

للطلاب الصم وضعاف السمع- جامعة الملك سعود